معآ لنصرة رسولنا الكريم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول



شاطر | 
 

  أبو أيوب الأنصاري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 28/01/2015

مُساهمةموضوع: أبو أيوب الأنصاري   الخميس يناير 29, 2015 11:17 am

[size=32]  أبو أيوب الأنصاري[/size]
 
[rtl]الخزرجي النجاري البدري. من بني غنم بن مالك بن النجار غلبت عليه كنيته أمه هند بنت سعد بن عمرو بن امرىء القيس بن مالك بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج بن الحارث بن الخزرج الأكبر.[/rtl]
[rtl]
السيد الكبير. الذي خصه النبي صلى الله عليه وسلم بالنزول عليه في بني النجار إلى أن بنيت له حجرة أم المؤمنين سودة، وبنى المسجد الشريف.
[/rtl]
[rtl] اسمه: خالد بن زيد بن كليب.[/rtl]
[rtl]آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين مصعب بن عمير‏.[/rtl]
[rtl]‏وقال ابن إسحاق : شهد العقبة الثانية.[/rtl]
[rtl]عن أبي رهم السماعي أن أبا أيوب الأنصاري حدثه قال‏:‏ نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتنا الأسفل وكنت في الغرفة فأهريق ماء في الغرفة فقمت أنا وأم أيوب بقطيفة تتبع الماء شفقة أن يخلص إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم منه شيء ونزلت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا مشفق ، فقلت‏:‏ يا رسول الله إنه ليس ينبغي أن نكون فوقك انتقل إلى الغرفة فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بمتاعه أن ينقل ومتاعه قليل‏.[/rtl]
[rtl]
عن أيوب، عن محمد، قال: شهد أبو أيوب بدراً، ثم لم يتخلف عن غزاة إلا عاماً، استعمل على الجيش شاب، فقعد، ثم جعل يتلهف، ويقول: ما علي من استعمل علي. فمرض، وعلى الجيش يزيد بن معاوية، فأتاه يعوده، فقال: حاجتك؟ قال: نعم إذا أنا مت، فاركب بي، ثم تبيّغ في أرض العدو ما وجدت مساغاً، فإذا لم
تجد مساغاً، فادفني، ثم ارجع. فلما مات ركب به، ثم سار به، ثم دفنه. وكان يقول: قال الله : (انفروا خفافاً وثقالاً) (التوبة 41) لا أجدني إلا خفيفاً أو ثقيلاً.[/rtl]
[rtl]عن أبي أيوب أنه خرج غازياً في زمن معاوية فمرض فلما ثقل قال لأصحابه‏:‏ إذا أنا مت فاحملوني فإذا صاففتم العدو فادفنوني تحت أقدامكم. ففعلوا وذكر تمام الحديث‏.‏ [/rtl]
[rtl]
قال الواقدي: توفي عام غزا يزيد في خلافة أبيه القسطنطينية. فقد بلغني: أن الروم يتعاهدون قبره، ويرمّونه ويستسقون به، وذكره عروة والجماعة في البدريين.
[/rtl]
[rtl]وقيل: إن يزيد أمر بالخيل فجعلت تدبر وتقبل على قبره حتى عفا أثر قبره، روي هذا عن مجاهد، وقد قيل : إن الروم قالت للمسلمين في صبيحة دفنهم لأبي أيوب: لقد كان لكم الليلة شأن عظيم، فقالوا: هذا رجل من أكابر أصحاب نبينا صلى الله عليه وسلم وأقدمهم إسلاماً، وقد دفناه حيث رأيتم والله لئن نبش لأضرب لكم ناقوس أبداً في أرض العرب ما كانت لنا مملكة‏.‏ [/rtl]
[rtl]
وقال الخطيب: شهد حرب الخوارج مع علي. وكان مع علي بن أبي طالب في حروبه كلها.
[/rtl]
[rtl] عن سالم قال: أعرست، فدعا أبي الناس، فيهم أبو أيوب، وقد ستروا بيتي بجنادي – هو جنس من الثياب يستر بها الجدران- أخضر. فجاء أبو أيوب فطأطأ رأسه، فنظر فإذا البيت مستر. فقال: يا عبد الله، تسترون الجدر ؟ فقال أبي واستحيي: غلبنا النساء يا أيا أيوب. فقال: من خشيت أن تغلبه النساء، فلم أخش أن يغلبنك، لا أدخل لكم بيتاً ولا آكل لكم طعاماً.[/rtl]
[rtl] عن حبيب بن أبي ثابت: أن أبا أيوب قدم على ابن عباس البصرة، ففرغ له بيته، وقال: لأصنعن بك كما صنعت برسول الله صلى الله عليه وسلم ، كم عليك ؟ قال: عشرون ألفاً فأعطاه أربعين ألفاً، وعشرين مملوكاً، ومتاع البيت.[/rtl]
[rtl]مات أبو أيوب سنة اثنتين وخمسين.[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://muslim.4ulike.com
 
أبو أيوب الأنصاري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محمد رسول الله قدوتنا :: شخصيات اسلامية :: شخصيات متنوعة-
انتقل الى: